YallaKora Lite

موقع ياللاكورة غير مسئول بأي شكل من الأشكال عن المحتوى المنشور او مصدره او صحته وتقع كافة المسئوليات الأدبية والقانونية على عاتق المشترك بمقتضى اشتراكه.

شاركنا في صحافة المدرج

;كريم مصطفى

كيف تكسب منتخب غانا

الخميس, 13 أكتوبر, 2016, 02:34 م

بدايه هل تتذكرون فيلم السفيرة عزيزة ؟ ذلك الفيلم التى طالبت فيه سعاد حسنى ( عزيزة ) من زوجها ان يفاتح شقيقها المستولى على ميراثها ان يأتى لها بحقوقها وكلما ذهب الزوج الى ذلك الشقيق خشى على نفسه من بطش هذا الاخ او ( الثور الهائج ) كما كان يناديه عبد المنعم ابراهيم حتى جاءت لحظه الاعودة واحتدم الخلاف نتج عنه شجار بالايدى بين الزوج والاخ . اتذكر ذلك المشهد وهذة ( الخناقه ) التى انتصر فيها شكرى سرحان على عدلى كاسب ؟

نعم انتصر شكرى سرحان برغم قوة عدلى كاسب ولكن كيف ؟ كيف لهذا الرجل الهزيل ان ينتصر على هذة الجثه ؟

اولا استخدام ذكائه ونظر حوله ونجح فى توظيف كل الامكانيات لصالحه ثم اتت له الفرصه ان ينقض على خصمه بعد ان نفذت قواة ثم اسقطه ارضا واخذ منه ما كان يريد ؟ ليست صعبه فقط تتطلب سرعه وذكاء وانتهاز انصاف الفرص والاهم ان تكون العنايه الالهيه معك وان يسخر لك الله التوفيق ليكون حليفك .

ما دخل هذا الفيلم القديم بمواجهه غانا المرتقبه ؟ وما هو التشبيه الذى يقصدة كاتب المقال بهذا المشهد المثير ؟

غانا مثل عدلى كاسب طويل القامه مفتول العضلات لاعبين يجرون ويمرحون فى ملاعب اوربا ومنهم فى كبريات الانديه بل ويدربهم مدرب اسرائيلى قد درب من قبل فريق تشيلسى العريق ووصل به لنهائى القارة العجوز ! بل فوق ذلك هناك ذكرى أليمه لم يندمل جرحها بعد من خسارة مذله بنصف دسته اهداف فى مبارة لن تنساها الكرة المصريه ابدا . كيف ؟ كيف تكون مثل شكرى سرحان وتكسب هذا الثور الهائج فى مبارة مصيريه نتيجتها ستحدد بنسبه 80% من سيحجز تذاكر السفر الى العاصمه الروسيه موسكو ويعزف نشيدة الوطنى فى هذا المحفل الكبير ؟

عندما تشاهد غانا امام اوغندا وبعدها فى مبارة جنوب افريقيا الوديه لن تشعر بالخوف وتقول فى نفسك لقد حان موعد الذهاب الى روسيا وانت مطمئن ! هكذا يتبادر هذا الشعور الى الذهن للوهله الاولى ولكن !!!!

انظر الى نفسك اولا لابد ان يكون لديك قلبى دفاع بمعنى كلمه قلبى دفاع ( اجادة للضغط على المهاجمين والنظر الى المهاجم قبل النظرالى الكرة واجادة التغطيه العكسيه ) بمعنى ادق لابد من وجود خط دفاعى قوى وفدائى وسريع ويجيد بناء الهجمات . ( احمد حجازى ورامى ربيعه ) فلا يوجد اختلاف على هذان الاسمان لو كانا بكامل لياقتيهما وان لم يكن فهناك ( حجازى وسعد سمير ) فلا افضل ( على جبر ) لكثرة اخطائه الدفاعيه فى مبارة لا تقبل القسمه على اثنين .

لابد ان يكون هناك حائط صد قوى فى منتصف الملعب يقوم بالضغط على الخصم فى كل مكان بأرض الملعب ولا يترك له فرصه التمرير الصحيح ولا يكتفى فقط بالتحليق على لاعب الخصم فقط ( اقصد الننى ) وعند استخلاص الكرة لابد من تمريرها سريعا للخط قبل الامامى من اجل مباغته الضيوف وعدم اعطائهم الفرصه على الارتداد سريعا وعند فقد الكرة لابد ان يرجع احدهم سريعا لمساندة الخط الخلفى وعمل كثافه عدديه امام مرانا الذى يحمى عرينه ( الحضرى ) ولا احد سواة ! اتمنى وجود ( حسام عاشور ) ولكن عقل المدرب يوحى له بأن ( ابراهيم صلاح و الننى او طارق حامد ) هما الاجدر بهذة المهمه ولكن عاشور لديه هذة الميزة التى احكى عنها وهى مساندة الخط الخلفى سريعا فلا احد يفعل ذلك مثله .

النقطه الاهم هنا ان غانا تدرسنا جيدا مثلما نقوم نحن بدراستها وحفظ كل ما لديها واعتقد ان المدرب الصهيونى قد حفظ كل شىء فى ( محمد صلاح ) من منبت شعرة الى اخمص قدميه بل وسجل سرعته على ساعه العد الرقمى ثانيه ثانيه . اذا الحرب خدعه كما قيل من قبل لابد من خداع المدرب الاسرائيلى بجبهه يساريه اخرى تعوض ما قد يمكن فقدة من جبهه محمد صلاح . واعتقد ان ( محمود كهربا ) هو ضالتنا المنشودة فهو يستطيع ان يقوم بهذا الدور فضلا انه ورقه غير معروفه للاسرائيلى واعتقد بشىء من التركيز ان كهربا يستطيع ان يحقق ما نتوقعه واكثر . ترى لماذا لم يشارك كهربا امام الكونغو ؟ ان تكون صدفه ؟ يمكن . ايكون القدر شاء الا يشارك كهربا امام الكونغو من اجل ان يكون ورقه تم اخفاؤها لمبارة غانا ؟ احتمال وارد . ولابد من اشرك صانع العاب مهارى سريع يجيد توصيل الكرة للجبهتين وللمهاجم الامامى بمهارة وخفه وعينين ترى الملعب بكامل اجزائه . اتحدث هنا عن الساحر ( ايمن حفنى ) .

اخيرا وليس اخرا لابد ان يكون هناك مهاجما يستطيع التهديف فى اى وقت ومن انصاف الفرص ويكون سريعا ويجيد التحرك بدون كرة ؟ يا الهى اجعل ( كوبر ) يرى ( حسام باولو ) فى منامه انه قام بتسديد كرة يساريه طائرة فسكنت الشباك الغانيه فارتج لها استاد برج العرب . فالله عادلا لا يقبل ظلما والظلم بعينه هوة استبعاد باولو من منتخب بلادة .

اخرا غانا ليست البرازيل ! ونحن واجهنا من قبل البرازيل وقد عرفوا من هم الفراعنه عندما يريدون يفعلون وان شاء الله سوف نفعلها لاسعاد هذا الشعب العظيم .

موقع ياللاكورة غير مسئول بأي شكل من الأشكال عن المحتوى المنشور او مصدره او صحته وتقع كافة المسئوليات الأدبية والقانونية على عاتق المشترك بمقتضى اشتراكه.

شاركنا في صحافة المدرج

التعليقات

الأكثر مشاركة

الأكثر قراءة

تابع ياللاكورة لايت