YallaKora Lite

موقع ياللاكورة غير مسئول بأي شكل من الأشكال عن المحتوى المنشور او مصدره او صحته وتقع كافة المسئوليات الأدبية والقانونية على عاتق المشترك بمقتضى اشتراكه.

شاركنا في صحافة المدرج

محمود محمد

اذا كنت تظن انهيار الأهلي وفشله في أفريقيا مؤقت فأنت مخطئ

الأربعاء, 27 يوليه, 2016, 08:48 م

ساعات قليلة ويغادر الأهلي البطولة الأعرق قارياً والتى يحمل الرقم القياسي للفوز بها بواقع ثمان مرات بفارق 3 بطولات عن أقرب منافسيه بأداء ونتائج كارثية أمام فرق أفضلهم تمكن من الحصول علي البطولة الأفريقية مرة واحدة .

بالنظر لتبدل أحوال كرة القدم حول العالم وتغير ملامح خريطة الكرة الأفريقية قد يبدو ذلك طبيعياً ووارد الحدوث ولكن اذا كان فريقك يملك افضل عناصر في مصر وقد حصل لتوه علي بطولة الدورى المحلي أمام فرق ربما أقوى من فرق المجوعة الأفريقية ويمتلك أعلي عقد رعاية في القارة وحصل علي ما يقرب من 180 مليون جنية حصيلة بيع ثلاثة لاعبين فقط خلال شهر واحد بالإضافة لمدير فنى تدعى الإدارة بأنه الأفضل في تاريخ مصر ويحصل بطبيعة الحال علي أعلي راتب في تاريخ الكرة الأفريقية , فبالنسبة لأى شخص لم يفقد عقله بعد سواء متابع للكرة أو لا علاقة له بها فما حدث وما يحدث في ظل هذا المجلس فضيحة وعار علي الكرة المصرية , دعونا نستعرض خطايا مجلس طاهر الكروية بصرف النظر عن الإدارة الهشة والتخلي عن مبادىء النادى .

حيث في ظل عهده تمكن من القيام بالآتى :

1-      خسارة الدورى المصري والهزيمة من الزمالك لأول مرة بعد عقد من الزمن .

2-      خسارة كأس مصر مرتين علي التوالي وعلي وشك الخسارة التالثة .

3-      الخروج من البطولة الأفريقية المفضلة لجماهير الاهلي ثلاث مرات متتالية .

4-      الإصرار على تحدى الجميع بالتعاقد مع مديرين فنيين أجانب لا يصلحوا للعمل بمراكز الشباب وكل مرة ينتهى الأمر بكوارث فنية وخسارة ألقاب .

5-      منذ تولي مجلس طاهر وبغض النظر عن الأداء والنتيجة فالأهلي يظهر دائما ولأول مرة منذ تشجيعه بدون روح وبدون الانتصارات المعتادة في ما بعد التسعين اللهم إلا ما تبقي من الجيل الذهبى ( متعب ) .

6-      التخلي عن نجوم الأهلي الشباب بمنتهى السهولة والموافقة علي رحيل اللاعبين من أجل المال دون تعويض رحيلهم بخلاف رحيل عمرو وردة مجانا وادعاء إعارته برغم الاستغناء عنه .

7-      رفض التعاقد مع مانويل جوزية أو ابل براجا الحاصل علي مونديال الأندية أمام برشلونة في جيله الذهبي وسبب طفرة الجزيرة الاماراتى وذلك من أجل التعاقد مع مارتن يول فماذا قدم يول للأهلي .

أبرز ما قدمه يول منذ تولي تدريب الأهلي :

1-      الفوز بدورى حسمه زيزو وعبقرية رئيس المنافس التقليدي في هدم فريقه بتغيير مدربيه شهرياً .

2-      خسارة أى مباراة يخوضها أمام مدير فنى يمتلك أى قدر من الفكر وبأداء كارثي بداية من دجلة مرورا بالمصرى وأخيرا الفرق الأفريقية سواء بدور المجموعات أو قبله حيث كاد أن يغادر أمام يانج التنزانى علي ملعب الاهلي ووسط جماهيره .

3-      دائما ما يشاهد فريقه جالساً وربما يراه يستقبل ثلاثة أهداف متتالية دون أن يتدخل أو يحرك ساكنا ولا يليق تشبيهه بالمشاهد حيث أن المشاهد ينفعل يغضب ينفجر يفكر و يقدم حلول فنية أفضل بكثير مما يقدمه هذا المدرب ومعاونيه أو بالأحرى ما لا يقدموه من الأساس .

4-      رفض يول التعاقد مع لاعبين سوبرمثل عمرو بركات وستانلي وبغداد بونجاح من أجل التعاقد مع أكرم توفيق ومروان محسن بما يقارب 20 مليون جنية ومستمر في طلب لاعبين يصعب التعاقد معهم وربما لن يقدموا أي مردود منتظر نظير ما سيدفع فيهم مثل سام فوكس ومنير الحمداوى وأسامة السعيدي ويوسف الخرسانى وبرباتوف  وتسبب ذلك في تأخر انضمام أى إضافات أفريقية للفريق ما ساعد في الخروج المهين من البطولة .

5-      اذا كنت فقط تشاهد فريقك فمن البديهي لا اضافات فنية ولا جوانب تكتيكية ولا تطوير لأسلوب اللعب ولا لمهارات اللاعبين .

6-      لم يمنح أي فرصة لصالح جمعة وأحمد الشيخ وحسين السيد وعمروجمال ونجيب وسعد وباسم علي وأحمد حمدى علي الإطلاق حتى بعد التألق في مباراة روما وحتى في ظل المستوى الكارثي لبعض اللاعبين الأساسين في تشكيلته التى لم تتغير أو إ ن صح التعبير تشكيلة زيزو عندما تولي الفريق وانتظر حتى أصيب الأساسين واضطر لإشراك بعضهم في ظروف صعبة للغاية ثم يلقي باللوم عليهم عند الخسارة .

7-      طلب يول رسميا رحيل حسين السيد وحمدى زكى والشيخ وصالح ونجيب وعمرو جمال وسيرحل باسم وسعد .

8-      طلب التعاقد مع هانى رمزى ليدير له المباريات وربما سيتقاضي راتبه بعد ذلك وهو يشاهد المباريات من هولندا  .

لم يدرك الفشلة ممن يديرون النادى الأعرق افريقياً وعربياً حتى الأن حقيقة أنهم لا يديروا شركة استثمارية أو نادى اجتماعى بل مؤسسة علمت العالم الإنضباط وعلمت أكثر من سبعين مليون مصري معنى الفرحة والفخر والبطولة , فهم أغفلوا حقيقة ادارتهم للأهلي كما أغفل الجمهور حقيقة وجودهم من الأساس  وأصبحت عودة الأهلي للمجد بكل بساطة مرهونة برحيلهم للأبد .

موقع ياللاكورة غير مسئول بأي شكل من الأشكال عن المحتوى المنشور او مصدره او صحته وتقع كافة المسئوليات الأدبية والقانونية على عاتق المشترك بمقتضى اشتراكه.

شاركنا في صحافة المدرج

التعليقات

الأكثر مشاركة

تابع ياللاكورة لايت