YallaKora Lite

كيف حوّل صلاح حلم طفل ليفربول إلى أسعد لحظات حياته؟

الطفل الذي حصل على قميص صلاح

عمر قورة كتب:عمر قورة الثلاثاء, 06 فبراير, 2018, 06:56 م

لم يستطع محمد صلاح رفض طلب طفل صغير رفع لافتة كتب عليها "مو صلاح.. هل أستطيع الحصول على قميصك من فضلك؟" عقب انتهاء مباراة ليفربول أمام توتنهام في قمة مباريات الجولة الـ26 من الدوري الإنجليزي.

ورغم أن ليفربول لم ينجح في الخروج من المباراة فائزًا في اللحظات الأخيرة، حقق صلاح رغبة الطفل ليشعل مدرجات "آنفيلد" معقل ليفربول تصفيقًا، قبل أن يكمل طريقه إلى غرفة خلع الملابس حزينًا بعد التعادل (2-2).

يبلغ الطفل الذي يُدعى جوزيف كلارندون من العمر 8 أعوام، وجلس مع والدته أنجيلا في قطاع مدرجات الأسطورة كيني داجليش، وهي أول مباراة يحضرها لفريقه من الملعب، وفقًا لما ذكره الموقع الرسمي لليفربول.

وعندما اكتشف كلارندون أنه سيحضر المباراة قبل أيام من انطلاقها، اتخذ قرارًا أدى إلى لحظة فارقة في حياته، بصناعة لافتة كتب عليها "قميص محمد صلاح"، لكنه لم يتصور تلبية طلبه، لكن حلمه سرعان ما تحول إلى حقيقة.

ويقول جيمي ماكينا جد الطفل: "يوم الأحد كان عيد ميلادي الستين وتم دعوتي للقاء كهدية عيد ميلاد، لكنني شعرت بالتعب بعدما احتفلنا مساء السبت، وكان من المفترض أن أذهب مع شقيق جوزيف لكنه لم يكن يريد الذهاب، لذلك أخذت ابنتي جو معها".

وأكمل: "كانت هذه هي المباراة (ليفربول × توتنهام) الأولى التي يحضرها من الملعب، واعتزم مقابلة صلاح طوال الـ90 دقيقة، وقال لوالدته في منتصف المباراة إن ذراعيه كانت تؤلمه من رفع اللافتة، لكنه استمر في رفعها إلى أعلى!".

وأضاف: "إنه (جوزيف كلارندون) يحب اللعبة، وشعر بسعادة كبيرة جدًا عندما سجل مو صلاح هدفي ليفربول، لأنه اللاعب المفضل إليه، لم تكن ابنتي تتوقع أن يحدث أي شيء، لكنها دعته يصنع هذا الأمر".

وأتم جد الطفل قائلا: "عندما كان مو صلاح يتجه نحو الطفل ليهدي إليه قميصه، كان جميع المشجعين من حوله يصرخون (أنت ستحصل على القميص!)، وكان بقمة السعادة عندما ارتدى القميص على معطفه، لقد كانت تجربة جيدة بالنسبة له".

يُذكر أن المباراة شهدت إثارة كبيرة في لحظاتها الأخيرة بعدما أحرز صلاح هدفًا مارادونيًا ليتقدم لليفربول (2-1)، لكن سرعان ما أخمد توتنهام ثورة الفرعون المصري، بهعدما انتزع هاري كين التعادل سريعًا من ضربة جزاء شكك الكثيرون في صحتها.

الأكثر قراءة

التعليقات

تابع ياللاكورة لايت