YallaKora Lite

بعد زيارة مصر.. رونالدينيو وأصدقاؤه في باكستان

صورة ارشيفية - رونالدينيو في مصر

أيمن جيلبرتو كتب:أيمن جيلبرتو السبت, 08 يوليو, 2017, 06:44 م

ستصبح باكستان، التي تتعرض للعديد من أعمال العنف،مسرحا لحدث كروي بارز، على الرغم من أن الكريكيت هو الرياضة الشعبية الأولى هناك، حيث يشارك النجم البرازيلي رونالدينيو ولاعبون سابقون آخرون في مبارتين استعراضيتين.

ويقول الملصق الإعلاني للحدث "نجوم كرة القدم في باكستان"، ويظهر فيه رونالدينيو بصحبة رموزا أخرى مثل مواطنه روبرتو كارلوس والويلزي ريان جيجز والفرنسيين نيكولا أنيلكا وروبر بيريز.

وأعلن رعاة الحدث أن أولى المبارتين الاستعراضيتين "التاريخيتين" في باكستان لفريق "أصدقاء رونالدينيو" ستقام اليوم السبت في مدينة كراتشي (جنوب)، بينما ستكون الثانية غدا الأحد في لاهور (شمال شرق) بالقرب من الحدود الهندية.

واستغل الحدث قمر جافد باجوا، قائد الجيش الباكستاني وأحد أبرز الشخصيات في البلد الآسيوي، واجتمع مع اللاعبين وشكرهم على هذه اللفتة والقدوم إلى باكستان.

كما صرح في بيان له أن "الرياضة تدعم السلام، وكل الباكستانيين يرحبون بزيارتكم، وخصوصا لاعبو كرة القدم الشباب".

ومن جانبها، احتفلت نائبة وزير الإعلام في باكستان مريم أورانغزب، على حسابها الشخصي على شبكة تويتر بهذه المناسبة وكتبت "أتشرف بالترحيب بأساطير اللعبة الجملية. أتطلع لمشاهدة عرض مهارات رائع".

وقال مستخدمون آخرون على شبكة التواصل الاجتماعي إن مثل هذه الفعاليات تبعث "برسالة" مختلفة عن تلك التي يشيعها آخرون باتهامهم لباكستان بالعنف وبأنها ملاذ للإرهاب.

وتعد زيارة نجوم الرياضة البارزين للبلد الإسلامي غير معتادة، وخصوصا بعد الهجوم الإرهابي على قافلة منتخب سريلانكا للكريكيت عام 2009 في مدينة لاهور والذي راح ضحيته 7 أفراد من الشرطة ومدنيين اثنين.

أما كراتشي، وهي العاصمة المالية للبلاد، فتعد من أكثر المدن التي تشهد وفيات بسبب أعمال العنف في باكستان التي تبرز فيها الجريمة المنظمة والعلميات الإرهابية.

كما شهد عام 2013 تفجيرا إرهابيا عقب إحدى مباريات كرة القدم في كراتشي راح ضيحته 9 أطفال وإصابة 20 شخصا آخرين.

وتحاول كرة القدم في باكستان أن تربح شعبية أكبر من الكريكيت، الرياضة الأكثر شعبيا في البلاد، إلا أن منتخبها الأول لا يزال في مؤخرة تصنيف الاتحاد الدولي (فيفا) حيث يحتل المركز رقم 200 من إجمالي 206.

التعليقات

تابع ياللاكورة لايت